عادات بالمونتاج يجب عليك الاقلاع عنها – VIDEO EDITING HABITS TO GIVE UP

انه لمن السهل أن تتبع روتين معين عند قيامك بعملية المونتاج، و لكن هناك عادات سوف تنتج عن هذا الروتين و بعض هذه العادات غير جيد، ان المونتاج هو فن له قواعد و قوانين محددة، او ربما بعض المبادئ المنطقية التي ممكن أن تساعدك على التمييز بين ما هو جيد و ما هو سيئ، وبالرغم ان ما يعتبر جيد او سيئ ضمن مجال المونتاج يتبع للتقييم الشخصي، و ممكن أن يكون اعتباطياً، و لكن هناك بعض المبادئ الأساسية التي من الممكن ان تجعل من المونتاج عملية ناجحة بحال التزمتها. فانك عندما تتجاوز بعض المبادئ المهمة بسبب بعض العادات السيئة التي تسلكها، ينتج عن ذلك العديد من المشاكل، و في مايلي 10 عشرة من أهم هذه العادات السيئة التي عليك أن تقلع عنها فورا:

1. الجنوح (ان جاز القول)
العديد من الاشخاص المبدعين بجنحون أثناء العمل، حيث أنهم يعملون على مبدأ الصدفة و يفضلون أن يتكشّف لهم المشروع بينما يقومون باستعراض المواد المصورة و تصنيفها و العمل عليها كيفما اتفق، و تكمن الخطورة في هذا الأسلوب أنه ربما يأخذ المونتير ضعف الوقت المتوقع للعمل على المشروع، كما أنه يخاطر بهذه الطريقة باحتمال انحرافه عن الفكرة و المفهوم الأساسي للعمل، فعوضا عن العمل على اي مادة تظهر أمامك، قم بتنظيم العمل و تحضير خطة.
من المفيد أيضا أن تحضر بعض الخطط الطارئة التي من الممكن أن تفيدك لاحقا في العمل على مشاريع مختلفة مما سيجعل منك مونتيرا اكثر قدرة على الانتاج في وقت أقل الى جانب التركيز على المهمة الأساسية و تفادي التشتت.

2. التدرج في العمل:
ان الحماس لمشروع جديد ربما يدفعك الى التسرع و تدمير العمل، و هذا من الآثار السيئة لعادة البدئ بالعمل على المشروع قبل أن يكون جاهز. و من أهم الأسباب لتجنب الوقوع بهذه العادة هو أن تكون على علم بمواعيد التسليم، اسأل الأسئلة التالية:
• “كيف سيتم تسليم هذا العمل”؟
• “كم طول المشروع”؟
• ما هي الصيغة و الدقة المطلوبة؟
ان المشروع الطويل ذو الصيغة الخاطئة ينتج عنه مشاكل لاحصر لها و التي من الصعب تلافيها لاحقا مع قدر المعلومات البسيط المتوفرة لديك.

3. بيئة عمل صاخبة:
انه لمن المعروف ان العمل على المونتاج ممكن ان يكون ضمن بيئة عمل فوضوية، و لكنها ايضا عادة سيئة. فهذا لايعني ان عليك ان تحبها او تلازمها، ان المونتير الذي يحافظ على بيئة عمل منظمة هو مونتير أكثر مهارة و قدرة على العمل بشكل جيد.

4. الافراط في استعمال المقاطع او المدرجات الانتقالية بين المشاهد:
ان المقاطع الانتقالية هي عنصر أساسي من عناصر المونتاج، و كل مونتير لديه أسلوب خاص او مفضل في الانتقال من مشهد الى آخر. و انه لمن السهل الدخول الى القوائم المعدة ضمن برامج المونتاج و استخدام المقاطع الانتقالية الجاهزة.
و لكن على المونتير الجيد كسر عادة استخدام هذه المقاطع الانتقالية الجاهزة و صنع المقاطع التي يحتاج اليها المشروع و التي تتلائم أكثر و حاجته و مفهومه.

5. استخدام القطع الفوري للانتقال بين المشاهد:
ضمن نطاق الكلام عن المشاهد الانتقالية، فان استخدام القطع الفوري لايزال محدودا في العالم. حيث ان استخدامه ينتج عن شعور المونتير بالرضى عن المواد المصورة الغير كافية التي بين يديه، او أنها عادة الكسل عن العمل الاضافي قليلا بهدف الحصول على المواد الكافية. كن جاهزا و مهيأً و دائما فكر بطرق جديدة و مبتكرة للاستيعاض عن استخدام القطع الفوري، استخدم تقنية الـ b-roll ( او تقنية dissolve التلاشي (اذا صح القول) حيث الخروج من المشهد رويدا رويدا حتى تذوب الصورة و تصبح سوداء بشكل بطيئ و تعود لتفتح على مشهد جديد)، او اي تقنية انتقالية مناسبة أخرى، بهدف تفادي استخدام القطع الفوري.

6. تجاهل الصوت:
الصوت او موسيقى المشروع هي نصف المشروع، و هي عادة لا تلقى الاهتمام الذي تستحقه فعلا، فان جعل عملية مزج او تركيب الصوت عملية روتينية تقنية هي من أسوأ العادات التي تدمر العديد من مقاطع الفيديو الجيدة، فان المزج و التركيب الصوتي الجيد هو عنصر من عناصر المونتاج الذي يجب ان يصاغ بغاية المهارة، ان على المنونتير على الأقل التأكد من خلو مقاطع الصوت من التقطعات، و ان يبقى مستوى المسار الصوتي متناغما بشكل ملائم، و ان أي حشية موسيقية او صوت اضافي مستخدم يجب أن يكون بهدف تعزيز عملية المونتاج و أن يصب بصالح فكرة المشروع.

7. استغلال التصميم الغرافيكي:
التصميمات الغرافيكية الآن هي جزء مكمّل من مجموعة أدوات المونتاج، فهي تضيف واحدة من الأدوار و المهمات الغير منتهية و الدائمة التجدد للمونتير، و لكن ليس على كل مونتير ان يكون “مصمم غرافيكي”، فالخطورة تكمن عندما يعتاد على تكرار استخدام نفس التصاميم و التقنيات الفرافيكية مرات عديدة، فعندما تُستخدم هذه التصاميم العديد من المرات و تصبح قديمة، تخسر قيمة أسلوبها الفني، و من أفضل الطرق لكي يتجنب المونتير الوقوع بالمشاكل نتيجة لهذه العادة، أن يكون دائم التعلم و الاضطلاع و أن يأتي دائما بأفكار و أساليب جديدة و مبتكرة.

8. اساءة استخدام المؤثرات:
تماما كما التصاميم الغرافيكية، المؤثرات البصرية تستخدم بشكل متكرر في عملية المونتاج، فالمؤثرات المصممة بشكل جيد تضيف قدر معين من الزخرفة و البهاء و الصقل للمشروع. كما يمكن ان يساء استخدام المؤثرات أيضا فيما اذا اتُّخذ استخدامها كعادة مبالغ بها. بالنتيجة “عمو” لا تستخدم المؤثرات فقط بسبب الرغبة بذلك، بل استخدمها باعتدال او بهدف ايضاح فكرة او نقطة غير واضحة.

9. سرقة الأفكار “هون حطنا الجمّال”:
الشيئ الرائع حول شبكة الانترنت، هو سهولة التعلم من خلالها عن أي شيئ، بما في ذلك برامج المونتاج و تقنياته. و لكن الجانب السلبي لشبكة الانترنت هو ان كل الناس سوف تتعلم نفس التقنية و الأسلوب.
ان العمل على تطوير الذات هو عادة جيدة للابتعاد عن تقليد الآخرين و التي هي عادة غير محببة بالعموم، فالمونتير عليه ان يكون يقظ عند اكتساب المهارات و التعلم عبر مقاطع الفيديو ، فالمؤثرات المنسوخة او المقلدة سهلة الرصد و الاكتشاف.
يمكنك ان تعمل على تطوير نفسك عن طريق دمج التقنيات المكتسبة من مقاطع الفيديو التعليمية و اضافة أسلوبك و لمستك الشخصية التي تجعل العمل مميز و لا ينتمي الا لك.

10. محاولة استخدام كل مشهد من المواد المصورة:
ان مهمة المونتير هي منتجة و اختزال و اعادة توظيف و ترتيب للمواد المصورة بطريقة متناغمة تخدم الهدف العام للمشروع. و العادة السيئة التي يتبعها العديد من الشباب المبتدئ في مجال المونتاج، هو انهم يريدون ان يلونو العالم، بمعنى انهم يرغبون باستخدام كل شيئ تم تسليمه لهم من مواد المشروع، حيث أنهم يحرصون على حشر اي لقطة جيدة في النسخة النهائية للمشروع حتى ان كانت لا تتلائم و الفكرة العامة للمشروع، يتم تشويه العديد من الأفلام الجيدة بهذه الطريقة حيث حشر العديد من المواد المصورة الغير ضرورية.
اكسر هذه العادة و استخدم ما هو ضروري فقط، كن انتقائياً و تخلص من عادة استخدام شيئ فقط لأنه يبدو جيداً.

المصدر The Art of Documentary – Networking

الخبر باللغه الانجليزيه هنا 

Advertisements

ورشه شجيع السيما للافلام الوثائقيه

1489292_619768754747451_1127204149_n

وسيلة الاشتراك
إملئ وابعت الإستمارة التالية:
https://docs.google.com/forms/d/1p-pMhJ0E23kZ5dLwfDAGG4nsqTFNOhmVsl1f6mj1XSA/viewform

“شجيع السيما” هي ورشة مكثفة تقدمها “أضف” مؤسسة التعبير الرقمي العربي للمهتمين والمهتمات بتطوير وتنفيذ الأفلام التسجيلية والوثائقية للتعرف على المهارات المختلفة والهامة المرتبطة بذلك. وسيقوم المشتركون والمشتركات بعمل فيلم وثائقي عند الانتهاء من الورشة حول موضوع محدد، مما سيتيح لهم الخروج بمنتج حقيقي يعدّ بداية عملية للمعرفة التي سيكتسبونها خلال التدريب.
تبدأ الورشة في مقر “أضف” يوم الجمعة ٢٧ ديسمبر ٢٠١٣ وستستمر أسبوعيًا (كل جمعة) على مدى ٧ أسابيع، من الساعة ١٠ صباحاً حتى ٧ مساءً.
وتتميز ورشة “شجيع السيما” بوجود موضوع معيّن تدور حوله عناصر التدريب كل مرة. ولهذه الدورة من الورشة طابعها الخاص حيث أن موضوعها سيركّز على ما يحدث في منطقة الهضبة السفلى في المقطم والحوادث المتكررة لظهور حيوانات مفترسة كابن آوى والتي ترتب عليها بعض الإصابات لأطفال ولكبار أيضًا.
باب التسجيل مفتوح أمام كل المهتمين والمهتمات بهذا النوع من الأفلام، كما سيشارك في الورشة بشكل أساسي أعضاء حملة “أنا من المقطم” لخصوصية موضوع الورشة واهتمامهم به. وسيكون المخرج النهائي عبارة عن فيلم وثائقي عن قضية حيوانات ابن آوى في منطقة المقطم، بالإضافة إلى تعلّم المشاركين والمشاركات ما يجب عمله للقيام بعمل أفلام أخرى من هذه النوعية.

خلفية عن موضوع الفيلم ومجهودات حملة “أنا من المقطم”:
منذ بداية شهر يناير 2013 بدأ أهالي منطقة المقطم بالشكوى من ظهور حيوانات مفترسة حولهم، والتي تسببت في انتشار الرعب فى الشوارع بسبب ما خلفتة من إصابات خطيرة لبعض الأطفال والكبار وصلت بعض الأحيان حد الوفاة. وقد تقدمت حملة “أنا من المقطم” بالعديد من الشكاوى لجهات حكومية مختلفة مثل جهاز شؤون البيئة والمحافظة والطب البيطري، إلا أن جهودهم ذهبت دون جدوى حيث لم يحرك ذلك ساكنًا لدى المسؤولين. وقد تضرر أهالى منطقة المقطم من تلك الحيوانات بشدة وحُرموا من حريتهم في الحركة، وأصبحوا غير قادرين على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي كي لا يتركوا تلك الحيوانات تنهش أولادهم. من هنا، قرر أعضاء حملة “أنا من المقطم” عمل فيلم وثائقي عن هذه القضية، وستقوم “أضف” بتدريبهم في هذا المجال بالإضافة إلى المهتمين والمهتمات بورشة شجيع السيما.

“سهير ليالي وياما لفيت وطفت
وف ليله راجع في الضلام قمت شفت
الخوف … كأنه كلب سد الطريق
وكنت عاوز أقتله .. بس خفت
عجبي!!“
(صلاح جاهين)

نبذة عن المدرب: 
ماجد مكرم هو مخرج ومدرب صناعة أفلام. عمل في العديد من الأفلام التسجيلية والروائية والقصيرة، سواء بالإخراج أو التصوير أو المونتاج. كما يهتم بالتدريب على كافة مراحل صناعة الأفلام بأنواعها وخاصة مع الشباب.

مواعيد الورشة:
تبدأ الورشة في مقر “أضف” مؤسسة التعبير الرقمي العربي يوم الجمعة ٢٧ ديسمبر ٢٠١٣ وستستمر أسبوعيًا (كل جمعة ) على مدى ٧ أسابيع، من الساعة ١٠ صباحًا حتى ٧ مساءً يتخللها استراحة للصلاة.

قيمة الاشتراك ٢٨٠ جنيه لمجمل النشاط (٤٠ جنيه فالجلسة)

للإستعلام الاتصال بالرقم 01125457499

——-
عنوان أضف: رقم 143، ش 8، متفرع من ميدان النافورةـ، المقطم الهضبة العليا.
للوصول إلى مقر أضف بالمقطم: مواصلات من السيدة عائشة (ميكروباص المقطم) والوصول إلى ميدان النافورة بأول المقطم، في الميدان يوجد البنك الأهلي وسوبر ماركت مترو، اتجه في الشارع بين البنك والماركت (البنك على اليمين والماركت على اليسار) حتى نهاية الشارع ثم الاتجاه إلى اليمين والسير دقيقتين، فيلا “أضف” رقم 143 تقع قبل نهاية شارع “8” على اليمين

قدم فيلمك: مسابقه الافلام المغربيه القصيره بمدينه جرسيف

529552_419630601503785_564379626_n

تنفيذا لبرنامج أنشطتها السنوي ، تعلن جمعية الشاشة الفضية بجرسيف عن تنظيم الملتقى الوطني الثاني لسينما الهامش تحت شعار ” السينما المغربية : الوحدة والتعدد ” ، وذلك من 28 الى 30 مارس 2014 . وتعتبر مسابقة الأفلام القصيرة من الفقرات الأساسية لهذه التظاهرة السينمائية السنوية ، وهذه المسابقة مفتوحة في وجه طلبة معاهد السينما والسمعي البصري والمخرجين الهواة وفق الشروط التالية :

1 – لا تقبل في المسابقة الا الأفلام العالية الجودة صورة وصوتا والتي لا تتجاوز مدتها الزمنية 15 دقيقة
2 – على الراغبين في التباري على جوائز المسابقة تحميل استمارة المشاركة على الرابط التالي
https://www.facebook.com/groups/481975628517042/ ) تعبئتها بعناية وارسالها رفقة صورة لمخرج الفيلم المرشح وسيرة ذاتية مختصرة له الى العنوان الالكتروني التالي : cine.guercif@gmail.com
3- ينبغي ارسال الفيلم في نسختين قبل تاريخ فاتح مارس 2014 ، على شكل ” دي في دي ” ، مرفقا بملصقه الى العنوان البريدي التالي : جمعية الشاشة الفضية ، ص ب 664 ، جرسيف ، المغرب .
ولمزيد من المعلومات حول الملتقى ومسابقته يرجى الاتصال بأحد الأرقام الهاتفية التالية :
– 0677726518 – 0623990655 . – 0667363858

قدم فيلمك : مهرجان المركز الكشفى العربى للافلام القصيره

1461129_636050886437982_465603648_n

لائحة مهرجان المركز الكشفي العربي الأول للأفلام القصيرة

الجهة المنظمة:

المنظمة الكشفية العربية – المركز الكشفي العربي للجرافيك والميديا ، بالتعاون مع العديد من الرعاة وشركاء من الهيئات والمؤسسات الفنية والثقافية والخاصة .

الهدف :
مهرجان المركز الكشفي العربي الأول للأفلام القصيرة هو حدث ثقافي غير ربحي، يقام سنوياً في مقر المركز الكشفي العربي الدولي – القاهرة – جمهورية مصر العربية..

ويسعى مهرجان المركز الكشفي العربي الأول للأفلام القصيرة إلى تحقيق عدة أهداف :
• منح الفرص أمام المبدعين العرب لعرض أفلامهم، وتطوير مشاريعهم المستقبلية.
• دعم وتمكين الشباب في المجال الفني والثقافي لعرض إبداعاتهم من خلال المهرجان .
• إتاحة فرص عمل للشباب المبدع من خلال ملتقى التوظيف الذي تنظمه المنظمة الكشفية العربية بصفة دورية .
اولا : المبادىء والشروط للمشاركة في هذا المهرجان:
1. تكون الأفلام المقدمة افلام روائية او 2D او انيميشن 3D
2. كل متسابق له الحق في تقديم فيلم واحد فقط وليس اكثر
3. يمكن تقديم فيلمك من اي مكان في العالم
4. أن لا تتجاوز مدة الفيلم المشارك 10 دقائق و ان لا تقل عن ثلاث دقائق (بما في ذلك شارة المقدمة والنهاية(
5. أن يكون تاريخ إنتاج الفيلم بعد 1 يناير 2012
6. أن يتم تقديم الفيلم في موعد أقصاه 8 يناير 2014
7. يجب أن تكون الأفلام المقدمة باللغة العربية أو تحتوي على ترجمة إذا كانت بأي لغة أخرى .
8. يقوم المشارك بتسليم تصميم لبوستر للفيلم المشارك في المهرجان بصيغة jpg حجم A3 دقة 300بيكسل في نفس DVD الفيلم .
9. يجب أن تراعي الأفلام المقدمة العادات والتقاليد والأعراف في مجتمعنا العربي ولا تخدش حياء المشاهد بأي مشاهد خارجة .
ثانيا : التحكيم والاختيار
1. سيتم التنويه عن الأفلام المشاركة في 10 من يناير 2013 أو قبل ذلك.
2. سيتم اختيار جوائز لأفضل فيلم، أفضل مخرج ، أفضل سيناريو للتقديم أثناء حفل الختام من قِبَل إدارة مهرجان المركز الكشفي العربي الاول للافلام القصيرة
3. اذا تم اختيار اي فيلم لدخول النهائيات سيتم الاتصال بصناعه عبر الهاتف او الايميل الخاص .
4. تتكون لجنة التحكيم من خبراء في مجال صناعة الأفلام يتم إختيارهم من قبل إدارة المهرجان .

ثالثاً استلام الأفلام
• يسلم الفيلم على DVD مع ترجمة للأفلام غير الناطقة بالعربية
• يُرجى ذكر المعلومات، والتفاصيل التالية على غلاف الـDVD .
1. عنوان الفيلم.
2. نوع الفيلم ( روائي – انيميشن – …. )
3. اسم المخرج/المخرجين.
4. مدّة الفيلم.
5. لغة/لغات الفيلم الأصلية.
6. تاريخ الانتهاء من إنتاج الفيلم.
• تسلم الأفلام بمقر المنظمة االكشفية العربية بالعنوان المذكور لاحقاً .
• أو ترسل نسخ الأفلام المختارة في موعد أقصاه 8 يناير 2014 على عنوان المنظمة الكشفية العربية ويكتب على الظرف مهرجان المركز الكشفي العربي الأول للأفلام القصيرة وإسم المرسل .
• يجب على المشترك إخطار إدارة المهرجان بكافة بيانات الإرسال بمجرد إتمامه.

يُرجى التأكد من كتابة كافة المعلومات باللغة العربية.

رابعاً جدول عروض الأفلام:
تقوم إدارة المهرجان بعرض الأفلام المختارة للمسابقة للجمهور 3 مرات بحد أقصى. كما يحتفظ المهرجان بحق عرض الفيلم قبل المهرجان لمرّة رابعة ) للصحافيين والإعلاميين المشاركين في المهرجان )، ولإدارة المهرجان تحديد تاريخ/تواريخ وترتيب عرض كل فيلم حسب تقديرها المطلق.

خامساً الندوات والورش:
ينظم المهرجان ندوات لأفلام المسابقات ومناقشات بين المخرجين والجمهور والصحافيين والمتخصصين وكذلك تقام ورش للتدريب على مهارات صنع الأفلام القصيرة والتسجيلية بالاشتراك مع المؤسسات الثقافية المختلفة.

سادساً مواد الدعاية وكتيب المهرجان:
يجب على المخرج أو المنتج إرفاق المواد الآتية مع استمارة الاشتراك:
• ملخص الفيلم ومجموعة من الصور الفوتوغرافية للفيلم وأفيشات.
• السيرة الذاتية للمخرج وقائمة أفلامه وصورة شخصية للمخرج.
• ملف صحفى كامل (مقالات -كتيبات -مقتطفات …..إن وجد )
• مشاركات الفيلم في مهرجانات سابقة وبيان الجوائز التي حصل عليها (إذا وجدت )

بعض الملحوظات الهامة للمشاركة بالمهرجان:
1. يتم التسجيل للاشتراك في المهرجان عن طريق ارسال رسالة على البريد الالكتروني تحتوي على ( اسم مقدم الفيلم /السن/الوظيفة/اسم الفيلم/ارقام التليفون / البريد الالكتروني) و التأكد من وصول رد على رسالته
2. الاشتراك بالمهرجان مجانا
3. افتتاح و عرض الافلام المشاركة بالمهرجان سيكون يوم السبت الموافق 11يناير 2014
4. سيتم عمل دعوات خاصة لحفل الإفتتاح للمشاركين في المهرجان والمرافقين لهم .

العنوان: 2 شارع يوسف عباس – المركز الكشفي العربي الدولي – مدينة نصر – القاهرة – جمهورية مصر العربية .
صندوق بريد : 9072 (مكتب بريد مدينة نصر )
الرمز البريدي : 11765
البريد الإلكتروني arabscoutfilmfisteval@hotmail.com

ورشة عمل “الكتابة الدرامية والتذوق الفني” في بيت السناري

ينظم بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية؛ ورشة عمل مجانية تحت عنوان “الكتابة الدرامية والتذوق الفني”، وذلك يوم السبت الموافق 14 ديسمبر 2013م في تمام الساعة الخامسة مساءً إلى الساعة الثامنة مساءً.
يقوم على الورشة الناقد السينمائي والكاتب الصحفي عصام زكريا؛ الصحفي بمجلة روزاليوسف، وهو ناقد سينمائي يكتب في العديد من المطبوعات الفنية والثقافية داخل وخارج مصر، قام بتدريس فن السينما في الجامعة الأمريكية، والعديد من الورش الخاصة بالقاهرة والمحافظات الأخرى مثل (سمات – استديو عماد الدين – جيزويت الأسكندرية)، وقام بتأليف العديد من الكتب في السينما منها “السينما والرئيس – يسوف شاهين الذات والعالم”.
وتهدف الورشة إلى إعداد النشء والشباب الراغبين في تعلم الكتابة الدرامية للمسرح والسينما والتلفزيون، والفروق بينهم من خلال تطوير قدرتهم على التذوق الفني والجمالي للفنون البصرية.
وتتناول الورشة عدة محاور منها إلقاء الضوء على أصول الكتابة الدرامية وتاريخها وتطورها وتقسيماتها إلى مسرح وسينما وتلفزيون، بالإضافة إلى عرض نماذج توضيحية من الأعمال الدرامية والمسرحية والسينمائية لإيضاح الفكرة، كما تتناول الورشة أيضًا إلقاء الضوء على كيفية تذوق الفنون الدرامية، وأخيرًا عرض للمهن المسرحية (الكتابة – التمثيل – الديكور … إلخ) والمهن السينمائية (الكتابة والتمثيل والتصوير والمونتاج، وعمل المخرج في كلًا منهم.
وتستهدف الورشة الشباب من الجنسين لجميع الأعمار.
وتأتي الورشة بداية من يوم السبت الموافق  14 ديسمبر 2013م من الساعة الخامسة مساءً إلى الساعة الثامنة مساءً، وتستمر الورشة لمدة شهر.
للحجز والتقديم من خلال الاتصال على الهاتف رقم 0223909471 أو 01026005033.
لمزيد من المعلومات يمكنكم التواصل معنا من خلال صفحتنا على الفيس بوك:
http://www.facebook.com/AlSennary
http://www.facebook.com/groups/BayetAlSennary
https://www.facebook.com/pages/Bayt-Al-Sinnari/512246178805688?ref=ts&fref=ts
يذكر أن بيت السناري “بيت العلوم والثقافة والفنون” الأثري بحي السيدة زينب في القاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية، مفتوح للزيارة المجانية خلال مواعيد العمل الرسمية، كما يتضمن أنشطة مثل سيمنار الجبرتي للدراسات التاريخية، وسيمنار الوثائق؛ والذين ينظمهما شباب المؤرخين وشباب الباحثين في مجال الوثائق. ويستضيف بيت السناري أيضًا أنشطة متنوعة للشباب؛ مثل صالون الشباب الأدبي، إضافة إلى إقامة عدد من المعارض الثقافية والفنية والحفلات الموسيقية والغنائية ودورات تدريبية في عدد من المجالات؛ منها الخط العربي واللغة المصرية القديمة واللغة القبطية. كما يعقد به أيضًا حلقات نقاشية علمية حول مستقبل العلوم والمعرفة على عدة مستويات، وذلك من تشجيع للشباب المصري والمواهب المتميزة، واستكمالاً للدور الذي أخذته مكتبة الإسكندرية على عاتقها من إحياء للدور القديم لبيت السناري؛ والذي يعد المقر الأول للمجمع العلمي المصري، ليصبح منبراً للعلوم والثقافة والفنون.